آلالاف من الليبيين يرفعون علم الاستقلال من تاجوراء وحتى ميدان الشهداء بطرابلس لمسافة (19،200) كيلومتر ضمن أعراس الفرح التي تعيشها ليبيا

 تواصلت اليوم الجمعة أعراس الفرح البهيج التي تعيشها ليبيا احتفالا بمناسبة الذكرى الاولى لثورة 17 فبراير المجيدة، حيث قام الآلاف من الشباب والأطفال والنساء من كافة شرائح المجتمع الليبي ومن مختلف المناطق برفع علم الاستقلال لمسافة (19،200) كيلومتر على طول الطريق انطلاقا من جزيرة اسبان بتاجوراء وحتى ميدان الشهداء بطرابلس…

ونظمت هذا الاحتفال جمعية الأحرار الخيرية بالتعاون مع شركة ليبيانا للهاتف المحمول… وقد غصت الطريق الممتدة من ميدان الشهداء حتى تاجوراء بالمشاركين في هذا الاحتفال الذين كانوا يرفعون راية الاستقلال، ويطلقون ابواق السيارات تعبيرا عن الفرحة بهذه الثورة المباركة… وخلال مرور علم الاستقلال كان المواطنون يحتشدون على طول الطريق ويأخذون لقطات تذكارية بنقالاتهم وآلات التصوير لتوثيق هذه الذكرى التي انتصر فيها الليبيون على الطغيان…

كما اصطفت العائلات على طول الطريق من جزيرة اسبان بتاجوراء وحتى ميدان الشهداء بطرابلس لمتابعة هذا الحدث الكبير الذي يبرز للعالم أن ابناء ليبيا هم يد واحدة ,, مرددين التكبير والتهليل ” الله أكبر.. الله أكبر ” فيما ردد الاطفال المشاركين في حمل راية الاستقلال عبارات الفرحة منها ” شكراً ,, شكراً ياثوار ” و” رفرف.. رفرف ياعلم الاستقلال و” عاشت ليبيا حرة “…

كما خرجت النساء في شرفات المنازل وهن يزغردن ويحيين علم الاستقلال، تعبيرا عن الفرحة بانتصار ثورة 17 فبراير المباركة…

وقال ” اشرف عكعك ” أحد أعضاء جمعية الأحرار الخيرية أن هذا الاحتفال نظم بعزيمة فريق العمل بالجمعية، وتعاون الاهالي والشباب والنساء والرجال والاطفال ان يتم رفع راية الاستقلال وهي أطول راية استقلال يتم رفعها في ليبيا الحبيبة حيث وصل طوله إلى (19،200) كليومترا ابتداءً من جزيرة اسبان بتاجوراء وحتى ميدان الشهداء بطرابلس… وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء الليبية أن هذا العلم تبرع به المواطن ” صالح العائب ” تعبيرا عن دعمه لثورة 17 فبراير، وإننا نحييه ونحيي كل الشباب والاهالي والجنود المجهولين الذين دعموا الجمعية الخيرية للتواصل مع اخواننا الليبيين وتنظيم هذا الحدث… وأضاف أن يوم الجمعة الماضية شهدت مدينة بنغازي نفس التظاهرة برفع علم الاستقلال، تعبيرا عن الفرحة بالذكرى الاولى لثورة 17 فبراير…

وقال نحن نوجه رسالة للعالم أن الشعب الليبي كله واحد، لا يقبل القسمة على اثنين مهما كان نوع الخلافات وهونسيج اجتماعي واحد…

نقلا عن موقع الحكومة المؤقتة٠