اختتام أعمال الملتقى الوطني الأول لخبراء التخطيط والتنمية بطرابلس .

كد المشاركون في أعمال الملتقى الوطني الأول لخبراء التخطيط والتنمية أن الأعمال التي تم عرضها في جلسات المؤتمر من سياسات ودراسات ستنفذ بخبرات وطنية وبأعلى الكفاءات والمستويات . وعبر الخبراء المشاركون في ختام الملتقى عن استعدادهم وقدرتهم على العمل من أجل تسيير وبناء الدولة الليبية الجديدة ، ولديهم القدرة والمعرفة الكافية لوضع الحلول لكافة المشاكل القائمة في هذه المرحلة . وأفاد مدير إدارة الدراسات بمجلس التخطيط الوطني رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى الأستاذ ” عبدالناصر عبدالسلام أحمد ” وكالة الأنباء الليبية أن تنظيم الملتقى يأتي لإظهار القدرة والمنظومة المعرفية العلمية حتى يتعرف المجتمع الليبي على منظومته وخبراته وكفاءاته العلمية العالية والمتنوعة الموجودة في جميع التخصصات ومن جميع المدارس الشرقية والغربية . وأضاف أن مجلس التخطيط الوطني سيبدأ في إعداد هذه الدراسات الإستراتيجية والمشاريع في المدة القريبة القادمة ليتم عرضها على المؤتمر الوطني العام حتى يتم اعتمادها ومن ثم إحالتها للسلطة التنفيذية . وأوضح أن هذه الخبرات المشاركة في الملتقى كلها ترتبط بالتخطيط والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وبناء الدولة الليبية . وحضر اختتام أعمال الملتقى الوطني الأول لخبراء التخطيط والتنمية الذي انعقد تحت شعار ” الخبراء .. رأس المال المعرفي … وأداة بناء الدولة وتحقيق التنمية ” رئيس المؤتمر الوطني العام الدكتور ” محمد يوسف المقريف ” والنائب الأول بالمؤتمر الوطني السيد ” جمعة اعتيقه ” وعدد من الوزراء وجمع كبير من الخبراء الليبيين في كافة التخصصات والمجالات العلمية .

 

نقلا عن وكالة الانباء الليبية.