المحادثات السورية في جنيف تنتهي الجمعة

تنتهي جولة المحادثات السورية الحالية في جنيف في وقت لاحق من اليوم الجمعة دون إحراز أي تقدم يذكر.

وما زال الطرفان عالقين بعد أسبوع من المحادثات في مرحلة البداية.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي إنه يأمل بتحقيق نتائج أفضل في الجولة القادة التي تبدأ الأسبوع المقبل.

وكان الطرفان قد وقفا دقيقة صمت بشكل مشترك الخميس لذكرأكثر من مئة ألف شخص سقطوا في الحرب، في لفتة انسجام نادرة.

ويقول المراقبون إن جلسة الجمعة الختامية ستكون احتفالية ولا يتوقع أن تجري فيها محادثات مهمة، وسيلتقي الطرفان من جديد في العاشر من فبراير/شباط.

قلق

من ناحية أخرى قال وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هاغل، إن واشنطن تشعر “بالقلق” بسبب تأخر سوريا في تسليم أسلحتها الكيمياوية الخطيرة.

وأضاف هاغل في تصريح للصحفيين بالعاصمة البولندية، وارسو، إن “لا أعرف ما هي دوافع الحكومة السورية -هل هذه عدم كفاءة- أو لماذا تخلفوا عن الوفاء بموعد تسليم هذه المواد. المطلوب منهم أن يعالجوا هذا الأمر”.

وقال البيت الابيض من جهته الخميس إنه يجب على سوريا تكثيف جهودها لنقل الأسلحة الكيمياوية إلى ميناء اللاذقية بعد تقرير عن أن أقل من خمسة بالمئة فقط من الترسانة الكيمياوية نقل وأن أعمال تدمير الأسلحة تأخرت عن موعدها.

المصدر/ موقع هيئة الاذاعة البريطانية