المرصد الليبي لحقوق الإنسان يطالب الحكومة بضرورة فرض القانون بشكل صارم

بنغازي – وال

أدان المرصد الليبي لحقوق الإنسان في بيان أصدره يوم الأربعاء الاشتباكات التي وقعت بمنطقتي ” صلاح الدين ” و” أبو سليم ” بمدينة طرابلس ووصفها بأنها مؤشرات خطيرة على مدى تدني وتدهور الوضع الأمني في البلاد .

وبحسب بيانه الذي تلقت وكالة الأنباء الليبية نسخة عنه طالب المرصد الحكومة المؤقتة بضرورة العمل بجدية في فرض وتطبيق القانون بشكل صارم والإسراع في إحالة المتورطين في الاشتباكات الأخيرة التي وقعت بطرابلس للتحقيق والمحاكمة .

وشدد المرصد على تحمل الحكومة المؤقتة لمسئولياتها وتسريع إجراءاتها بشأن إنهاء ظاهرة ما يسمى بالتشكيلات المسلحة التي تتحرك في الشارع وتحمل شعارات تابعة للجيش والشرطة وترتكب الجرائم وتنتهك حقوق الليبيين باسم الدولة .

وطالب المرصد أعضاء المؤتمر الوطني العام بإصدار قوانين صارمة تساعد في فرض وترسيخ الأمن والاستقرار وناشدهم أن يتكاثفوا من اجل المصلحة الوطنية ودعاهم إلى تحييد صراعاتهم الحزبية والمناطقية في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الوطن .