المستشار " مصطفى عبدالجليل " يؤكد القبض على بعض المجرمين الذين كانوا يخططون لتنفيذ أعمال إرهابية داخل البلاد

أكد رئيس المجلس الوطني الانتقالي المستشار ” مصطفى عبدالجليل ” إلقاء القبض على بعض المجرمين الذين كانوا يخططون لتنفيذ أعمال إرهابية تتمثل في اغتيالات وتفجيرات وأعمال أخرى داخل البلاد … وقال المستشار ” مصطفى عبدالجليل ” في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم السبت بطرابلس ” إن أولئك المجرمين يخططون للقيام بذلك بدعم من أعوان النظام السابق المقيمين في دول الجوار ، وذلك من خلال ما تم رصده من اتصالات ” … وتابع عبدالجليل قائلا ” إننا من باب الأخوة والحوار ، فقد مددنا أيدينا لكافة الدول المجاورة وذلك لبناء علاقات تقوم على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ، لكننا وللأسف نلاحظ أن هذه الدول قد أصبحت مرتعا لأعداء الشعب الليبي من القتلة والمجرمين والسراق ، هؤلاء الذين استولوا على أموال الشعب الليبي وقتلوا أبناءهم واستحيوا نساءهم وهم الآن موجودون في دول الجوار للأسف الشديد وتأويهم جماعات وعصابات داخل هذه الدول “… وأوضح المستشار “عبدالجليل” أن النائب العام في ليبيا بناء على ذلك قام بتوجيه مذكرات جلب في حق عدد من أعوان النظام السابق المقيمين في هذه الدول ، وهي دول عربية وأفريقية ، وهذه المذكرات معززة بالأدلة القاطعة على جرائم ارتكبها هؤلاء الأشخاص ، إلا أنه وللأسف لم تتخذ أي إجراءات قانونية لتسليم هؤلاء القتلة والمجرمين ، أو حتى منعهم وقطع الاتصالات عنهم حتى لا يرتكبوا جرائم جديدة في حق هذا الشعب … وشدد المستشار عبد الجليل على أن الشعب الليبي لن يغفر لأي دولة شقيقة أو صديقة تتلكأ في تسليم المجرمين الذين تسببوا في سقوط عشرات الآلاف من القتلى والجرحى والمفقودين والأسرى ، ونهبوا أموال الشعب الليبي ، فضلا عن السماح لهم بتمويل وتحريك أموالهم في الداخل وزعزعة استقرار البلاد “… وقال إننا نؤكد أن “علاقتنا مع كافة الدول سيحددها موقف هذه الدول لتسليم المجرمين المطلوبين ، وكبح جماح من يحاول العبث بأمن البلاد والعباد ، وستكون علاقاتنا المستقبلية مبنية على مدى التعاون في هذا السياق” … وأضاف ” عبد الجليل ” أن تسليم هؤلاء المجرمين المطلوبين للعدالة يكون وفقا للاتفاقيات القضائية المبرمة مع هذه الدول ، أو على الأقل إن لم تكن هناك اتفاقيات ، منعهم من القيام بأي نشاط والحد منه حتى لا يتزعزع أمن البلاد في هذه الفترة الحرجة… وطمأن المستشار عبد الجليل الشعب الليبي العظيم بقوله ( إننا نطمئن الشعب الليبي العظيم ، الذي أسقط أعتى الدكتاتوريات ، أن أجهزتنا الأمنية الرسمية والمتمثلة في الثوار ، تتابع تحركات هؤلاء المجرمين وأعوانهم في الداخل والخارج ) ,, مشيرا إلى أنه ( لدينا من الثوار في هذه الفترة من اكتسبوا خبرات تفوق الكثير ممن تدربوا على هذه الاشياء) … وحذر من أن الثوار الأشاوس سيضربون بقوة كل من تسول له نفسه المساس بأمن البلاد ، وأن كل من يأوي أي مجرم أو يتستر عليه سيلاقي نفس الصير ..





نقلا عن صحيفة الوطن الليبية.