بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدعو الى مشاركة فاعلة للمرأة الليبية في مسار صياغة الدستور

طرابلس – وال

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الى ضمان مشاركة فاعلة للمرأة الليبية في مسار صياغة الدستور الجديد للبلاد.

واكدت البعثة الاممية في بيان لها على الاهمية الخاصة التي تكتسيها صياغة الدستور والاعداد لها في التحول الديمقراطي في ليبيا وانتقال البلاد الى الاستقرار والازدهار معتبرة أن من شأن تمثيل المرأة ومشاركتها المجدية في الهيئة التأسيسية لوضع الدستور وفي عملية صياغته أن “يسهما اسهاماً كبيراً في بناء ليبيا الجديدة”.

وأشادت البعثة بالدور الهام الذي لعبته المرأة الليبية في ثورة 17 فبراير مبرزة ان العديد من النساء “خاطرن بأرواحهن وقدمن اسمى التضحيات في سبيل الحرية وعملن دون كلل من أجل ترسيخ قيم الثورة لجهة بناء دولة القانون والمساواة والمشاركة” .

وبرز دو المرأة الليبية ،حسب البعثة، في اول انتخابات حرة شهدتها البلاد منذ اكثر من اربعة عقود .. مشيرة في هذا الصدد إلى أن الفضل في انتخاب 33 امرأة ليبية لعضوية المؤتمر الوطني يرجع بشكل كبير الى “التدابير الخاصة” التي تم اعتمادها لفائد النساء في هذه الانتخابات .

و أكدت بعثة الأمم المتحدة أن هذه التدابير ،بما في ذلك نظام الحصص، تعتبر بمثابة آلية فعالة للمساعدة في تقوية المشاركة السياسية للمرأة تماشيا مع المعايير والالتزامات الدولية.

وحثت البعثة في هذا السياق “أصحاب القرار وسائر المعنيين” على النظر في اعتماد “التدابير الخاصة” في انتخابات الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور مؤكدة أنها ستستمر في السعي الى تقديم المساعدة والدعم للهيئات الوطنية المعنية بمشاركة اوسع في العملية السياسية كما ستواصل الدعوة الى “القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة بهدف تحقيق المساواة مع الرجل على صعيد الحقوق السياسية والحريات”.