سفيرة الاتحاد الأوروبي موقف أوروبي موحد لدعم الاستقرار في ليبيا

استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السيد فائز السراج صباح يوم الأربعاء بمقر المجلس سعادة السفيرة بتينا موشايد سفيرة الاتحاد الأوروبي بليبيا والسيد فياتشينزو فيزي رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة على إدارة الحدود رفقة عدد من مسؤولي بعثة الاتحاد الأوربي.
وعبرت سفيرة الاتحاد الأوروبي في بداية اللقاء عن سعادتها بوجودها في طرابلس ولقاءها بالسيد الرئيس، وتقديرها لمعالجته الحكيمة للازمة الأمنية التي تعرضت لها العاصمة مؤخرا وبما عجل بإنهائها.
وأكدت أن هناك موقف أوروبي موحد لدعم الاستقرار في ليبيا كما إن الاجتماع الرباعي الذي عقد مؤخرا في القاهرة وضم إضافة للاتحاد الأوربي كل من الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة أتفق على أن لا بديل عن الاتفاق السياسي للوصول إلى الاستقرار وتحقيق دولة المؤسسات والقانون.
ورحب السيد الرئيس بالسيدة موشايد داعيا لعودة سريعة لبعثة الاتحاد الأوربي للعمل بكافة قدراتها من داخل ليبيا، مشيرا إلى أن هناك الكثير من العمل المشترك مع الاتحاد الأوربي والعديد من الاتفاقيات التي تحتاج إلى سرعة التنفيذ.
وقال السيد الرئيس انه لا يمكن تجزئة الأزمة الليبية أو فصل الوضع الأمني عن الأوضاع السياسية والاقتصادية مشيرا إلى ما يواجهه الاتفاق السياسي من تعنت رئاسة مجلس النواب وإصرارها على عرقلته.
وقال سيادته أنه يجب على الأطراف الإقليمية والدولية التي لديها تواصل مع المعرقلين للاتفاق أن يمارسوا الضغوط من اجل أن ينضم الجميع إلى مسار الوفاق إنهاء المعاناة المواطنين.
وقال رئيس المجلس الرئاسي أنه من المهم على أوروبا أن تعير الاهتمام اللأزم بحل الأزمة الليبية وأن يلمس المواطن على أرض الواقع ما تتضمنه بيانات الدعم السياسي والاقتصادي وأن لا يقتصر الأهتمام على قضية الهجرة غير الشرعية التي تعتبر ليبيا أحد ضحاياها.
وأشار السيد الرئيس إلى مشروع المنظومة الألكترونية لتأمين الحدود الجنوبية وناقش مع السيدة السفيرة خطوات تنفيذه.
من جانبها أكدت السيدة السفيرة بأن الاتحاد الأوربي يضع الأزمة الليبية على رأس أولوياته الاتحاد، وإن هناك برامج للدعم تغطي مجالات واسعة في مقدمتها الصحة والتعليم وإن هناك دعم مخصص للبلديات سيترجم قريبا إلى مشاريع خدمات وتنمية قدرات.
وتناول الاجتماع تقديم الاتحاد للمساعدة على بناء وتأهيل مراكز الشرطة وفق برنامج يغطي عدد من المدن الليبية.
وتزويد المستشفيات والمدارس ومحطات الوقود بألواح الطاقة الشمسية، كما أكد على ضرورة الإسراع في تنفيذ البرنامج المتفق عليه بشأن المنح الدراسية للشباب الليبي في الجامعات الأوروبية.