سفير نيوزيلندا : يبدي اعجابه بثورة 17 فبراير‏

عبر سفير نيوزيلندا غير المقيم لدى ليبيا ” ديفيد سترون ” عـن سعادته وسروره بأن يكون أول سفير لبلاده في ليبيا ، وأن يأتي تعيينه مع ثورة 17 فبراير ,, مبديا إعجابه الشديد بالشجاعة النادرة التي أبداها الليبيون في كل أنحاء ليبيا في تصديهم لكتائب الطاغية … وقال السفير النيوزيلندي غير المقيم في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الليبية اليوم الأربعاء إنه بعد أن شاهد حجم الدمار الذي أحدثه النظام الديكتاتوري لبعض المدن الليبية ومنها مدينة الزاوية ، واستمع عن قرب لروايات تسجل بطولات الثوار الليبيين في كل مناطق ليبيا أصبح لديه وعي كامل بالثمن الغالي الذي دفعه الليبيون من أجل الحرية … وأكد السفير ” ديفيد سترون ” أن بلاده التي انحازت منذ الأيام الأولى لثورة 17 فبراير إلى جانب الشعب الليبي ، وأيدت كل القرارات الدولية المتعلقة بليبيا تتطلع إلى تطوير وتعزيز علاقاتها مع ليبيا لتشمل مختلف المجالات خاصة مجال التعليم العالي ، الصحة ، الاتصالات ، والزراعة ,, مبينا أنه نقل هذه الرغبة إلى رئيس المجلس الوطني الانتقالي المستشار ” مصطفى عبد الجليل ” خلال لقائه به في مدينة بنغازي في شهر أكتوبر الماضي … كما عبر السفير النيوزيلندي في مقابلته لـ ( وال ) عن انطباعاته حول كرم وطيبة الشعب الليبي قائلا إنه من خلال وجودي في ليبيا لبعض الوقت وتجوالي في أسواقها لمست عن قرب كرم وطيبة الشعب الليبي وحسن معاملته لضيوفه ، وهو ما أشعرني وكأنني لم أغادر نيوزيلندا وأن الليبيين يستمتعون بوقتهم ويمارسون أعمالهم برغبة شديدة في تطلع إلى الأفضل … وقال السفير النيوزيلندي في ختام مقابلته إن ليبيا مقبلة على انتخابات لأنها ستكون نقطة فارقة في تاريخ ليبيا ، وأتمنى لها التوفيق والنجاح في صياغة الدستور والانتقال إلى مرحلة الديمقراطية ، وإنني على قناعة أن الأساس في ليبيا موجود لبناء مستقبل زاهر

عن موقع وكالة الانباء الليبية –وال