ليبيا تؤكد التخلص من 85 % من الأسلحة الكيماوية

قال وزير الدفاع الليبي، عبد الله الثني، إن برنامج التخلص من مخزون الأسلحة الكيماوية يسير حسب الخطة المحددة، بالمشاركة مع الدول الأوروبية، مشيرًا إلى أن ضباطا ليبيين يشرفون على تنفيذ الخطة. وأضاف الثني أن الدول الداعمة لليبيا تتكفل بتغطية 80% من تكاليف العملية وتتحمل ليبيا الباقي، مشيراً إلى أن المشروع يتقدم بخطى ثابتة ومشتركة بين الدول الأوروبية ولجنة من الضباط الليبيين المختصين. وفي نفس السياق قال المتحدث، بإسم الهيئة الليبية الوطنية للتخلص من الأسلحة الكيميائية، العقيد أحمد وليد، أنه جرى التخلص من أكثر من 85% من المخزون، موضحاً أن عمليات التخلص تتم من خلال شركاء دوليين وفي ظروف فنية تتطابق ومعايير الأمن العالمية. وأضاف وليد أن أنشطة تدمير الأسلحة الكيميائية في البلاد تسير بانتظام ووفقا للخطة الوطنية المعتمدة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وقريبا ستكون الأراضي الليبية خالية تماما من أي وجود للأسلحة الكيميائية المتمثلة في غاز الخردل كمادة سامة حربية. يُشار إلى برنامج التخلص من المخزون يحظى بمتابعة فنية من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وبمساندة لوجستية دولية، والأجل المرسوم للتخلص نهائيا منه هو نهاية ديسمبر 2016.
نقلا عن موقع ليبيا المستقبل