ليبيا تساهم بـ40 % من رأسمال الشركة الليبية القطرية

قال وحيد برشان مدير عام الشركة الليبية القطرية المشتركة التي تم الإعلان عن تأسيسها، الأحد، في العاصمة الليبية طرابلس، إن رجال الإعمال الليبيين ساهموا بـ40% من رأسمال الشركة البالغ 100 مليون دولار.

وقال برشان في تصريح ليونايتد برس إنترناشونال إن الشركة الليبية القطرية التي ساهم رجال الأعمال الليبيين بـ40% من رأسمالها، ستعمل في مختلف المدن الليبية وخصوصاً المناطق النائية وستكون البداية لانطلاق رجال الأعمال الليبيين في الاستعانة بالخبرات العالمية والعربية للنهوض بالإقتصاد الليبي.

وأضاف برشان عقب لقائه نائب رئيس الحكومة الليبية مصطفي أبوشاقور “نحن من خلال المشاركة مع مثل هذه الشركات العالمية نسعى لإعادة الثقة للمواطن الليبي في القطاع الخاص وتخليصه من الفساد الذي واكبه أبان حكم النظام السابق”.

وأكد أن رجال الأعمال الليبيين مصمّمون على التعاون مع البنوك العالمية للدفع بالمستثمرين الأجانب الى العمل في السوق الليبي بعيداً عن الفساد والرشاوى التي كانت تكبّل القطاع الخاص. 

وأشار إلى أن الشركة الليبية القطرية المشتركة والتي يشارك فيها الجانب القطري بنسبة 60 % من رأسمالها، ستركز نشاطاتها في مجالات البناء والإنشاءات وتصنيع المواد الغذائية والصناعات البرتوكماويات والإتصالات والمشاريع الصحية والتعليمية والفنادق والخدمات النفطية. 
وأكد أن الشركة تضم نخبة من أهم الخبرات الليبية والعربية والعالمية التي ستتعاون لنهوض بالإقتصاد الليبي ودعمه وتوفير فرص عمل لآلآف الليبيين.

ووجه برشان الدعوة إلى رجال الأعمال الليبيين الذين يعيشون في الخارج للعودة إلى بلادهم والمساهمة في بناء ليبيا المستقبل، مؤكداً أن ليبيا ستكون سوقاً واعدة لهم ولجميع المستثمرين الأجانب.

ودخلت شركة غانم آل غانم القطرية في أكبر عملية شراكة مع عدد من رجال الأعمال الليبيين لتأسيس شركة مشتركة أطلق عليها اسم “الشركة الليبية القطرية” برأسمال 100 مليون دولار.

وكان صاحب الشركة القطرية غانم سعد آل غانم قال ليونايتد برس انترناشونال إن الشركة الوليدة ستنبثق عنها 11 شركة أخرى تعمل في مختلف المجالات للمساعدة في إنعاش الإقتصاد الليبي.

وأضاف عقب اجتماعه اليوم مع نائب رئيس الحكومة الليبية مصطفي بوشاقور” نحن لا نبحث عن عقود عمل ولكن جئنا كمستثمرين للمساهمة في إنعاش الاقتصاد الليبي”،مشيرا الى أن “أولوياتنا ستكون الاستثمار في المجالات الصحية والتعليمة والإسكانية “.

وتوقّع أن توفر الشركة آلاف فرص العمل لليبيين وأن تساهم البنوك العالمية في مشاريعها المستقبلية بليبيا.

وعبّر بوشاقور عن تقديره لتأسيس الشركة الليبية القطرية الجديدة ،معتبرا أنها جاءت في “وقت حساس لليبيا”، وقال إن “المناخ سيكون مناسبا للاستثمار في ليبيا التي تحرص على تشجيع المستثمرين في أراضيها”.

نقلا عن العرب اونلاين.