ليبيا تنتظر بقية الإجراءات لتسلم”احمد قذاف الدم” من قبل الجانب المصري

طرابلس – قورينا الجديدة

أعلنت الشرطة الدولية الليبية أنها في انتظار إفادتها من قبل مكتب الإنتربول المصري بباقي الإجراءات الواجب اتخاذها بشأن قضية “أحمد قذاف الدم”.

وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، مجدي العرفي، لوكالة الأنباء الليبية، أن مكتب الإنتربول الليبي، وبناء على النشرة الحمراء الصادرة في حق المذكور ، قد قام بإتباع القنوات الدبلوماسية في هذا الأساس.

وأوضح، العرفي، أنه تم التنسيق كذلك مع الشرطة الدولية الليبية بشأن استجلاب المدعو “أيمن عبد الحميد السايح ” ابن رئيس مكتب النصر سابقا المدعو ” عبد الحميد السايح “، والمطلوب لدى مكتب الإنتربول الليبي على خلفية قضايا تعذيب وأعمال عنف، وذلك بعد القبض عليه من قبل “الإنتربول” بناء على تنسيق مع مكتب الإنتربول الليبي.

من جهتها نقلت “الإهرام” المصرية، عن مصدر قضائي، قوله، “إن القضاء الليبي تقدم بطلبين إلى الجانب المصري، تمثل الطلب الأول في عدم السماح للمعارضين الليبيين في مصر من الاجتماع، ومنع بث القنوات المعادية للثورة الليبية على القمر الصناعي المصري نايل سات”. وذلك خلال نقاش المستشار حسن ياسين، النائب العام المساعد ورئيس المكتب الفني، نتائج التحقيقات مع المسئولين بالقضاء الليبي بشأن الاعتداءات، التي حدثت على الكنيسة المصرية ببنغازي.

وتضمن، الطلب الثاني، الذي أحيل إلى النائب العام بتسليم قائمة تضم 36 اسمًا من رموز نظام القذافي من بينهم أحمد قذاف الدم، المنسق السابق للعلاقات المصرية – الليبية، وعطا الله قذاف الدم.