معرض لصور ثوار ليبيا بلندن

بالتعاون مع المنتدى الفلسطيني أقامت قناة الحوار التلفزية بلندن يوم السبت الموافق 3 ديسمبر 2011 م بقاعة نادي بارك رويال في ايست اكتون معرضا لصور مَدْيَن دِيريه المراسل بموقع الجزيرة نت ببريطانيا والفائز بالجائزة الاولى في مسابقة التصوير الصحفي في المهرجان الدولي للصور الفوتوغرافية الذي أقيم في مدينة هامبورج الالمانية وخصص المعرض لعرض ثلاث وعشرين صورة كبيرة التقطتها عدسة المراسل  خلال فترة تغطيته الصحفية لحرب التحرير في ليبيا في العديد من المواقع الساخنة أثناء الحرب وحملت الصور التي أهّلت المراسل للفوز بالجائزة الذهبية بمحور التصوير الصحفي ” الحرب والقتال والثورة ” اسم مصور قناة الجزيرة الشهيد علي حسن الجابر ومن ضمنها الصورة التي فازت بالجائزة الأولى وتسجل قتالا عنيفا على سفح جبل المرابح على الحدود الليبية – التونسية بين قوات الثوار وكتائب القذافي.

و شمل المعرض أيضاً عرضا قصيرا لشريط  سينمائي بعنوان” صحفي تحت النار ” وهو من أعداد الجزيرة نت يوثق مسيرة الايام التي قضاها المراسل ديريه  في مختلف مواقع الجبهات الليبية وأصابته بجروح مرتين.

وعقب العرض عقدت ندوة قصيرة حول الشريط تحدث فيها مدين عن تجربته في تغطية الحرب الليبية وقال للحاضرين إن ما سجله بعدسته في ليبيا من بطولات أكد له أن الشعب العربي بخير وأن التحرير سوف يمتد من المحيط إلى الخليج وبعد ذلك اتيحت الفرصة  للمصور البريطاني المشهور كين بودي  لمحة خاطفة عن العلاقة المهنية والاحترافيه التي جمعته بمدين ديريه والقيمة الفنية للصور التي التقطها في ليبيا موثقا بشكل فني راق للحظات مهمة في تاريخ شعب قاتل بضراوة من أجل الظفر بحريته.

وحضر المعرض عزام التميمي مدير قناة الحوار وجمعة بوكليب الملحق الاعلامي بالسفارة الليبية في لندن نيابة عن ممثل المجلس الوطني الانتقالي الاستاذ محمود الناكوع  حيث القى كلمة قصيرة في الحاضرين هنأ فيها المصور ديريه على انجازه الفني وشكر قناة الحوار والمنتدى الفلسطيني ونادي بارك رويال على جهودهم في الاحتفاء ببطولة الثوار الليبين وسلم المصور ديريه درعاً شرفياً أهداه أفراد الجالية الليبية في مدينة برايتون للمصور عرفانا وتقديرا لعمله الفني التوثيقي.

وقال المصور ديريه إنه مدين بالكثير لثوار ليبيا الذين عاش بينهم كواحد منهم وكان شاهد عيان على بطولاتهم  ومعاناتهم وأضاف أن تجربته في التصوير الصحفي شهدت ذروتها خلال فترة تغطيته لحرب التحرير الليبية وأنه يتمنى أن يعود إلى ليبيا مرة أخرى لاقامة معرض لصوره في مدنها المختلفة أعترافا منه بفضل الشعب الليبي عليه.

ويشار إلى أن مدين ديريه عمل مراسلا حربيا ومصورا في العديد من مناطق حروب والنزاعات في العراق وافغانستان وسيريلانكا والحرب بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني وعدة دول أفريقية وفي فلسطين.